Questo sito usa cookie per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookie da parte nostra OK

موسيقى

 

موسيقى

"هل رأيتم صوتًا من قبل؟"

 

بمناسبة النسخة العشرين من أسبوع اللغة الإيطالية في العالم 2020، تقدم سفارة إيطاليا بالرياض، بالتعاون مع الحي السفارات، معرض "موسيقى" “MUSICA” للفنان الإيطالي ميكيلى أردو.
ويصحب المعرض، المكون من 8 أعمال فنية تم تنفيذها خصيصًا لهذه المناسبة، المشاهد في "نزهة صوتية" تتجسد في قصة مرئية لجزء من التراث الصوتي والموسيقي الإيطالي والسعودي.


ويوضح ميكيلى أردو قائلاً: "معرض موسيقى هو مجموعة من الصور الصوتية التي تدعونا للتغلب على حدود طبيعتنا وخيالنا". "يخلد كل عمل من الأعمال الفنية الشكل الذي تخلقه الموسيقى لنفسها مجسدًا إياها على هيئة صورة فوتوغرافية، يتردد صداها من خلال تيار خطي من الدخان المتدفق. تمامًا مثل النحات الذي يصمم عمودًا رخاميًا، فإن الموجات الصوتية التي تلعب وتتحرك في الهواء تتدفق بحرية ، وبطاقتها ملتقيةً بالدخان، تخلق عملاً نحتيًا مُتَلاَشيًا".


وهكذا فإن حركة السيوف في رقصة سعودية شهيرة، وكلمات الحب للشاعر التي غناها محمد عبده وميا مارتيني، وقائمة الحلول التي نصح بها "فيجارو" في أوبرا "حلاق إشبيلية" لجواكّينو روسيني، أو غروب الشمس المؤثر في خليج سورينتو كما تصفه المغنية "مينا" في أغنيتها "كاروسو" تتشكل جميعها أمام الفنان وجمهوره، كاشفةً عن روحها. ومن خلال تغذية خيالنا وذكرياتنا، وتحفيز كل واحد منا للتغلب على حدودنا الحسية والحواجز التي تشكلها طبيعتنا البشرية، يدعونا الفنان أردو إلى إدراك الموسيقى عبر حاسة البصر بدلاً من السمع، مما يمنحنا الفرصة لتجربة الموسيقى بطريقة جديدة تمامًا.

البحث عن إجابة لأسئلة الحياة ، والرغبة في دفع الذات إلى أقصى الحدود لغاية التغلب عليها، ومواصلة قذف قلوبنا لما بعد العوائق والسعي لتحسين أدائنا والذي يمثل جزءًا من جوهر الإنسان ذاته، هذا هو ما يحرك البحث الفني لدى ميكيلى أردو. ومن خلال انتهاج مقاربة مفاهيمية للغاية للتصوير الفوتوغرافي، يكشف لنا أردو كيف أن "موسيقى" هو أيضًا تعبير مجازي مثالي لحياتنا. فعلى الرغم من أن حياتنا غالبًا ما تصوغها أحداث لا يمكننا التحكم فيها وأحيانًا نقع تحت رحمتها، مثل هذا الخط الرقيق من الدخان الذي تشكله اهتزازات الصوت، يوضح لنا أردو كيفية تحويل وجودنا إلى مسار للتكوين والتحسين المستمرين حتى نتغلب على حدودنا الحسية. وبالتالي عدم الاقتصار على الوجود فقط، وإنما أن نعيش حقيقةً أخيرًا.


"ما هو الشكل الذي ستكون عليه أعز الكلمات أو الأصوات أو الأغنيات لديك؟"

 

 

 

 

ميكيلى أردو ( مواليد 1986) فنان إيطالي مقيم في لندن، يستخدم التصوير الفوتوغرافي للتواصل مع العالم. أول مشروع تصوير فوتوغرافي له بعنوان "In Re Quieta" يستكشف العلاقة بين الإنسان والحصان. ومعرض "موسيقى" هو معرضه الثاني. وقد تم عرض أعمال هذا الفنان ونشرها على المستوى الدولي (بما في ذلك عدة إصدارات من مجلة National Geographic).


386