Questo sito usa cookie per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookie da parte nostra OK

التعاون الثقافي

 

التعاون الثقافي

التعاون الثقافي بين إيطاليا والمملكة العربية السعودية

 إن التاريخ الثري والخصب للعلاقات بين الحضارة الإيطالية وحضارة جزيرة العرب يمكن أن يعود بنا إلى تلك الحقبة الزمنية التي كانت الإمبراطورية الرومانية والحضارة النبطية ترتبطان فيها بصلات سلمية. يشهد على ذلك العديد من المعالم الأثرية التي تذخر بها إيطاليا وشبه الجزيرة العربية، إضافةً إلى العلاقات التجارية المثمرة التي ربطت لقرون عديدة الطرق البحرية في جنوب شرقي البحر المتوسط بتلك العابرة للبحر الأحمر وطرق القوافل البرية، إضافة إلى العلاقات الثقافية المثمرة جداً التي كثيرا ما نجحت في التوفيق بين انتماءات ثقافية ودينية مختلفة، شملت الجمهوريات البحرية الإيطالية (أمالفي، بيزا، جنوا، البندقية) من جهة والتجار العرب من جهة أخرى. ‎فكلا الطرفين كان في الواقع حريصاً على تحقيق الميزة المزدوجة من تلك التبادلات الاقتصادية والثقافية. وكل هذا موثق على نطاق ‎واسع من خلال روايات متواترة لرحالة من كلا الجانبين ومن خلال الآثار الفنية الثمينة التي صنعتها الثقافة الإسلامية، بما في ذلك آلاف المخطوطات المهمة الموجودة بالعديد ‎من المتاحف والمكتبات والمحفوظات الإيطالية. إن الحضور الإيطالي على امتداد سواحل البحر الأحمر والخليج موثق بشكل كبير، كما هو الحال بالنسبة للحضور العربي في الثقافة الإيطالية، بدءاً من التجربة المتميزة لجزيرة صقلية أثناء الفترة العربية-النورماندية. ومن خلال أنشطة التعاون الثقافي الثنائي – التي تندرج في الإطار الأوسع للاهتمام الإيطالي بالعالم العربي – تعتزم حكومتا الجمهورية الإيطالية والمملكة العربية السعودية الحفاظ على هذه التقاليد المشتركة حيةً. وللتمكن من تعزيز أهمية تلك الجهود، يحرص البلدان على تطوير مختلف المبادرات ذات الاهتمام المشترك عبر جسور الثقافات المعاصرة. وبموجب اتفاقية بين الحكومتين الإيطالية والسعودية أبرمت في عام 1973م، يضع الجانب الإيطالي كل عام تحت تصرف المملكة العربية السعودية برنامجاً للمنح الدراسية الحكومية ويوفر محاضرين لتعليم اللغة الإيطالية (سواء في الرياض أو في جدة) بالإضافة لمخصصات مالية تستخدم في تحديث مهارات مدرّسي اللغة الإيطالية وتدريبهم وفي شراء المواد التعليمية اللازمة. كما تمول جمهورية إيطاليا أنشطة ثقافية محددة مثل الندوات والمحاضرات التي تعقد في المملكة بمشاركة أساتذة من مختلف الجامعات الإيطالية ومراكز البحوث، فضلاً عن تمويل كراسي للغة العربية و/أو الثقافة والفنون الإسلامية. وقد تخرج في الماضي أكثر من ثلاثين من مختلف الجامعات الإيطالية، خاصة من كليات العمارة والهندسة. ويجري النظر حالياً في الوصول إلى تفاهمات مناسبة تتيح إمكانية استئناف هذه التبادلات بين المؤسسات الأكاديمية في البلدين مجدداً. كما يتجلى التعاون العلمي بين البلدين من خلال مشاركة باحثين من المملكة العربية السعودية في أنشطة مركز "عبد السلام" الدولي للفيزياء النظرية في مدينة تريستى الإيطالية، ومشاركة أطباء وباحثين سعوديين في برامج الأبحاث الطبية المقامة في ايطاليا، بينما يشارك خبراء سعوديون في قطاع النفط والغاز في برامج تديرها بشكل رئيسي شركة ايني Eni وفروعها في مجال الابتكارات التقنية المتطورة في مجال النفط والمشتقات البتروكيماوية. لقد قامت مدينه الملك عبد العزيز ‎ للعلوم والتقنية KACSTبإجراء اتصالات مع المركز الإيطالي لبحوث الفضاءCIRA ووكالة الفضاء الإيطاليةASI للتعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك في تطبيقات الأقمار الصناعية. وقد تمهد تلك الجهود الطريق لمزيد من التعاون بين الجامعات الإيطالية والسعودية مع ‎اهتمام المملكة بإمكانية المشاركة في البرنامج الأوروبي للأقمار الصناعية "غاليليو" مع رؤية بتحقيق مزيد من التعاون العلمي مع شركات الفضاء الإيطالية المشاركة في هذا البرنامج.

 

جمعية قياس إتقان اللغة الايطالية

جمعية قياس إتقان اللغة الايطالية هي الجهة الذي تم إنشاؤها لتوحيد النظام السابق والمتناثر لقياس إتقان اللغة الايطالية للأجانب. لذا، اعتبارا من تاريخه تعتبر هذه الجمعية هي الوحيدة المخولة لقياس إتقان اللغة الايطالية.
إن المؤسسات التعليمية السابقة المعتمدة دوليا التي كانت تطلع بمهام قياس إتقان اللغة الايطالية وهي جامعة الأجانب بمدينتي بروجيا وسيينا وجامعة روما 3 وجمعية دانتي الغييري قد تم توحيدها تحت مسمى جمعية قياس جودة إتقان اللغة الايطالية. لذا، اعتبارا من تاريخ 14 يونيو عام 2012م وبعد توقيع الجمعية المذكورة على اتفاقية تعاون مع وزارة خارجية إيطاليا، ستكون هي الجهة الوحيدة المعتمدة لإصدار شهادات تضمن إتقان الطلاب من خارج إيطاليا للغة الايطالية. ولذا فإن شهادة قياس إتقان اللغة الايطالية هي الشهادة المعترف بها للأجانب الراغبين في الدراسة أو العمل في إيطاليا.
وسوف تقوم الجمعية المذكورة التي مقرها في إيطاليا بتزويد الاستشارات اللازمة فيما يتعلق بتنظيم الأنشطة الخاصة بعملية قياس إتقان اللغة الايطالية خارج إيطاليا كما سوف تقوم بتنسيق نشاطات أعضائها في الخارج في مجال قياس إتقان اللغة الايطالية.


52