Questo sito usa cookie per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookie da parte nostra OK

25 نوفمبر: اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

Data:

25/11/2019


25 نوفمبر: اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

تؤكد إيطاليا من جديد التزامها الثابت بمكافحة جميع أشكال التمييز والعنف ضد المرأة، والتي لا تزال تشكل عقبة خطيرة وغير مقبولة أمام تمتع المرأة بحقوقها وتحقيقها لذاتها بصورة كاملة. وهو التزام ذو أولوية للسياسة الخارجية لبلدنا، تواصل وزارة الخارجية متابعته سواء على الصعيد الدبلوماسي - التفاوض أو على صعيد التعاون الإنمائي. وتشهد على ذلك الحملات الدولية العديدة، مثل الحملات الرامية إلى القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى والزواج المبكر والزواج القسري، والتي دائمًا ما تُرَى إيطاليا فيها في مقدمة الصفوف.
بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، تنضم وزارة الخارجية الإيطالية وشبكة سفاراتها في الخارج إلى حملة التوعية " العالم البرتقالي" (#OrangetheWorld) ، التي تقوم بها هيئة الأمم المتحدة للمرأة، والتي تركز في عام 2019 على مكافحة الاغتصاب، وهو شكل من أشكال العنف الجنساني الكريه والواسع الانتشار الذي وقعت ضحية له امرأة من بين كل ثلاث نساء في العالم. سيتم ربط الحملة أيضًا بعلامة الهاشتاج #GenerationEquality، التي تحيي الذكرى الخامسة والعشرين لإعلان بكين بشأن المرأة، وتدعو الجميع إلى اتخاذ خطوات جديدة مهمة نحو المساواة بين الجنسين: وهو هدف لا يمكن لأي دولة في العالم، لغاية اليوم، القول بأنها قد حققته.
لمحة معمقة - التزام إيطاليا بالقضاء على العنف الجنساني
تشارك إيطاليا بصورة نشطة في تعزيز حقوق النساء والفتيات والطفلات، سواء على صعيد العلاقات الثنائية مع الدول الأخرى أو في المنظمات الدولية وفي برامج التعاون الإنمائي، من أجل الإنجاز التام لهدف التنمية المستدامة "SDG 5" من أهداف "أجندة 2030".كما أن منع ومكافحة كل أشكال العنف ضد المرأة هما من بين أولويات الولاية الحالية لإيطاليا في مجلس حقوق الإنسان (CDU) التابع للأمم المتحدة (2019-2021م).
وفي الأيام القليلة الماضية أعلنت إيطاليا، في قمة نيروبي للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين للمؤتمر الدولي للسكان والتنمية، عن التزامات جديدة في المجالات التي كانت دائمًا ذات أولوية بالنسبة لها، المتمثلة في مكافحة الممارسات الضارة بشكل خطير مثل تشويه الأعضاء التناسلية للإناث والزيجات المبكرة والقسرية، التي تنطوي على انتهاكات لسلامة الصحة البدنية والعقلية للنساء والفتيات، وكذلك للحد من وفيات الأمهات وتحرير الشابات في مجال الصحة الجنسية والإنجابية. كما أن الخطة الاستراتيجية الوطنية الإيطالية بشأن العنف الذكوري ضد المرأة 2017-2020، والتي تأتي تطبيقًا لاتفاقية إسطنبول بشأن العنف ضد المرأة والعنف المنزلي، تشمل التزامات مهمة لحماية النساء والفتيات.
هذا وتدعم إيطاليا أيضًا المبادرات الدولية لمنع ومكافحة العنف الجنسي والجنساني في حالات النزاع والطوارئ (بما في ذلك "الدعوة إلى العمل بشأن الحماية من العنف الجنساني في حالات الطوارئ")، كما هو الحال أيضًا في مجال التعاون الإنمائي والمساعدات الإنسانية (على سبيل المثال، توصية لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD-DAC لهذا العام). علمًا بأن إيطاليا ملتزمة أيضًا منذ فترة طويلة بتعزيز سياسة عدم التسامح مطلقًا ضد أفعال الاعتداء والاستغلال الجنسيين التي يرتكبها موظفون عسكريون ومدنيون يشاركون في مهام الأمم المتحدة لحفظ السلام.


350